الإعجاز بين النظرية والتطبيق

الإعجاز بين النظرية والتطبيق

  • التصنيف: محاضرات سماحة المرجع الديني السيد كمال الحيدري.
  • المؤلف: الشيخ محمود نعمة الجياشي.
  • دار النشر: مؤسسة الإمام الجواد (ع) للفكر والثقافة.
  • المجلدات: 1
  • الصفحات: 222

لا ينبغي الشك في أن البحث حول الإعجاز وما تمثـّله المعجزة في الحياة البشرية يعدّ من أهم المباحث التي يتكوّن بمجموعها الفكر الديني عند الإنسان عموماً.

في ضوء ذلك دأب المحقّقون ومن خلال أبحاث مطوّلة ومعمّقة إلى الوقوف على سرّ إعجاز القرآن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وكيف أنّ القرآن كلام معجز مبنيّ على مجموعة من الدعائم والأركان التي يقوم عليها تفوّقه على كلام البشر.

سيراً على هدي هذه الحقيقة تأتي الدراسة التي بين يديك لتتكفل بيان الوجوه التي استند إليها إعجاز القرآن الكريم.

يتوزع بحث الإعجاز حسب هذه الدراسة على قسمين، هما:

١- حقيقة الإعجاز والوقوف على ماهيّته من الناحيتين الفلسفية والقرآنية بغضّ النظر عن تحديد مصداق هذه الحقيقة، وهو القسم الذي يمثـّل جانب النظرية في بحث الإعجاز.

٢- بيان كيفية إعجاز القرآن وأنه أحد التطبيقات العملية لنظرية الإعجاز التي يتكفّلها القسم الأول من الكتاب.

الزيارات الكلية 14 , زيارات اليوم 1