إطلاق أعمال ملفّ المرأة في العاصمة بغداد

إطلاق أعمال ملفّ المرأة في العاصمة بغداد
(إطلاق أعمال ملفّ المرأة في العاصمة بغداد)
لا يخفى على أحد الأهمّية الكبيرة والمكانة الرفيعة التي يحتلها (ملف المرأة)، هذا الملف الذي شغل العالم كلّه بعد عصر النهضة ووصل إلى مراحل متطورة وغير مسبوقة في وقتنا الحاضر، حيث وقفت المرأة ذاتها بكل حزم وإصرار بوجه ما لاقته من إقصاء وتهميش واستضعاف على مرّ التاريخ؛ لتخرج بمكتسبات عظيمة وفعّالة لها وللبشرية بشكل عامّ، ولا زال هذا الملف الحساس والحيوي محلّ جدل كبير في الواقعين العربي والإسلامي، بسبب تجاذبات الهويتين العربية والدينية وتأثيرات الواقع الرقمي الحديث والانفتاح العالمي، وخصوصاً في بلدنا الحبيب (العراق).
على الرغم من ذلك وللأسف الشديد لم نجد ـ بعد دراسة ميدانية موسّعة ـ أيّ مؤسّسة أكاديمية أو دينية تختصّ وتُعنى بالأبعاد الفكرية والإنسانية والوجودية التي تتميز بها المرأة، وتضع لها الركائز والأسس المعرفية وتفتح أمامها سُبل الارتقاء الواعي لتقف على قمّة مكانتها الإنسانية ولتُمسك بزمام مسؤولياتها القيادية والإدارية والتعليمية والاجتماعية إلى جانب نظيرها وشريكها الرجل.
من أجل هذه المنطلقات وغيرها جاء ملفّ (المرأة) على رأس قائمة الأولويات والمشاريع الفكرية التي يسعى المركز لتدشينها وإطلاق أعمالها في المرحلة الراهنة، وفي هذا السياق كان لأعضاء مركز تجديد للفكر والثقافة زيارة رسمية لـ (قسم تمكين المرأة/ مكتب الوزير) في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ببغداد، وكان في استقبالهم مدير القسم أ.د. أحلام شهيد علي.
بعد الترحيب المتبادل تحدّث مدير المركز في هذا اللقاء عن أهداف المركز وأولوياته وأساليبه في إطلاق مشاريعه الفكرية والثقافية، وأكّد على أن للمركز رؤيته المختلفة ونظرته الخاصة إلى ملفّ المرأة، وأن تمكين المرأة في المجتمع إنما ينطلق من الأسس الفكرية والعلمية وما تتميز به المرأة في مختلف الأبعاد الوجودية والمعرفية والنفسية والإنسانية والتاريخية وغيرها، وعلى هذا الأساس سينطلق العمل في ملف المرأة من استحداث مجلة علمية تخصّصية رصينة تهتم بخصائص المرأة وشؤونها الإنسانية والاجتماعية، وسوف تتضمّن المجلة أهمّ العناوين والمحاور العلمية والقواعد البيانية الموسّعة وإقامة المؤتمرات المحلية والعالمية وعقد الندوات والأماسي وورش العمل واللقاءات والحواريات والجلسات النقاشية والترجمة والاستكتاب وتقديم البحوث العلمية وأوراق العمل والدراسات الميدانية والتقارير الببليوجرافية وغير ذلك من الأمور المرتبطة بشؤون المرأة.
كما أكّد مدير المركز على أن واحدة من أهمّ أهداف هذه الزيارة مساهمة قسم تمكين المرأة في إطلاق مجلّة المرأة التخصّصية ورفدها بالكوادر العلمية المختصّة القادرة على النهوض بمداخلها العلمية ومخرجاتها الفكرية والثقافية.
من جهتها أشادت سعادة أ.د. أحلام بالرؤية العميقة والآفاق الواسعة التي يحملها المركز في بناء مشاريعه، وخصوصاً ما يتعلّق بالمرأة وشؤونها الفكرية والإنسانية والاجتماعية، وما يرتبط بالأبعاد التطبيقية والشؤون الحياتية في الواقع المجتمعي، وأكّدت على أنّ إدارة قسم تمكين المرأة ستولي عناية خاصّة بأعمال المركز ومتابعة مشاريعه ذات الصلة، كما أنها ستبذل قصارى جهدها للتعاون مع المركزبهذا الشأن، ورفده بأفضل الكوادر والطاقات والكفاءات النسوية والمشاريع ذات الصلة بأهداف المركز وطموحاته فيما يخصّ ملف المرأة.

الزيارات الكلية 36 , زيارات اليوم 1