التجديد الفكري بين آيتين من القرآن الكريم

التجديد الفكري بين آيتين من القرآن الكريم
التجديد الفكري..
بين آيتين من القرآن الكريم..
🔸 افتتح شهيدنا الصدر كتابه (الأُسس المنطقية للاستقراء) بآية من القرآن الكريم، وهي قوله تعالى على لسان الملائكة: (سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ).
ثم أبحر بفكره وعقله البشري، ليقرأ تاريخ المعرفة، ويغوص في أعماقها، ويُحاكم عباقرتها؛ ليستخرج برأيه اتجاهاً جديداً في نظرية المعرفة، يكشف هذا الاتجاه عن الأُسس المنطقية للاستدلال الاستقرائي، ويُفسر الجزء الأكبر من المعرفة البشرية تفسيراً استقرائياً.
وقد وظّف شهيدنا الصدر هذا الاتجاه المعرفي الجديد في أكثر كتبه وأبحاثه ودروسه، وفي مختلف المجالات الإنسانية والدينية، العقدية منها، والفكرية والثقافية والقرآنية والأصولية والفقهية والتاريخية والروائية والدرائية والرجالية وغيرها.
ثم اختتم كتابه هذا بآية أُخرى من آيات القرآن الكريم، وهي قوله تعالى: (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ).
🔸 ونحن نرى أن هدفه من ذلك الافتتاح والختام القرآني هو إيصال الرسالة التالية:
وهي إننا حينما نُطلق لعقولنا عنان التفكير والإبداع والتجديد في مختلف المجالات والمعارف البشرية والدينية، لم نخرج بذلك عن الإطار القرآني، ولم نُخالف الإرشادات والتوجيهات الدينية.
بل على العكس تماماً، لأنّنا نستهدي في مجمل حركتنا العقلية والفكرية بقوله تعالى: (لعلّهم يتفكرون).
رحم الله سيدنا الشهيد محمد باقر الصدر..
وقدّس الله نفسه الزكية..

الزيارات الكلية 56 , زيارات اليوم 1