سؤال الأخلاق

سؤال الأخلاق

  • التصنيف: الأخلاق النظرية.
  • المؤلف: طه عبد الرحمن.
  • دار النشر: المركز الثقافي العربي – الدار البيضاء.
  • المجلدات: 1
  • الصفحات: 240

الكتاب مساهمة في النقد الأخلاقي للحداثة الغربية ، يثير بناء هذا النقد على الأخلاق الدينية الاستنكار في نفوس المقلّدة من المفكرين الحداثيين العرب ، فقد جاز عندهم أن ينتقدوا الأخلاق الإسلامية بواسطة الحداثة العلمانية ، فلم لا يجوز انتقاد الحداثة العلمانية بواسطة الأخلاق الإسلامية ؟ وللكاتب في هذا الأمر أسباب تزيد عن مجرّد الجواز ، فقد ثبت عنده أنّ الاعوجاج الخلقي للحداثة بلغ تأثيره في النفوس حدّاً لا ينفع في تقويمه بما يسمّى بأخلاقيات السطح – وهي عبارة عن أخلاقيات وضعها الحداثيون – ؛ لأنّ دفع هذه الأسباب المؤذية لا يكون إلاّ بقيم تعلو درجات على هذه الأسباب ، فلا بد إذن من طلب أخلاقيات تنأى عن السطح الذي وقفت عنده الحداثة وتغوص في أعماق الحياة وأعماق الإنسان . وأي المعاني الخُلُقية تستطيع استيعاب هذا الامتداد للحياة وهذا الاتصال للإنسان من المعاني التي ينطوي عليها الدين الإلهي ؟ ! أليس يسعى الدين إلى إصلاح الحياة الإنسانية في الحال وفلاحها في المآل ؟ فما بالك بدين كالإسلام الذي جاء ليكون تماماً وكمالاً لهذه المعاني الروحية والأخلاقية .

وبناء على هذه القناعات ، جاء الكاتب بنقد أخلاقي غير معهود لمظاهر أساسية من الحداثة تُعدّ عند سواه سبباً يحمله على تعظيم أمر الحداثة الغربية ، في حين تُعدّ عنده سبباً يدعوه إلى تعظين الحاجة إلى الأخلاق الدينية لحصول الانتفاع بهذه الحداثة .

فجعل مدار كتابه على مقدمة وضح فيها كيف أنّ الأخلاقية ترجّح العقلانية في الاختصاص بالإنسان ، وعلى ثمانية فصول تناول في الفصل الأول تحليل الإشكال الأساسي التي اتخذتها الصلة بين الأخلاق والدين والفلسفة الغربية . وتناول في الفصول الخمسة الموالية خمسة مظاهر للحداثة مع بيان وتصحيح أخطاء وتسديد خطوات تلك المظاهر بالرجوع إلى أخلاق دينية صريحة لا إلى أخلاق علمية علمانية من جنس الحداثة . ثم أفرد الفصل السابع لتوضيح الحاجة إلى أخلاق الدين الداعية إلى تخليص دعوة الرجوع إلى الإسلام . كما خصص الفصل الثامن للإجابة على أسئلة مخصوصة تدور على تجديد الفكر الديني الإسلامي شروطاً وظروفاً.

الزيارات الكلية 26 , زيارات اليوم 1