cover image

الصوم والاعتكاف

الصوم والاعتكاف
السؤال :
في سفر أقل من عشرة أيام – ستة أيام مثلا – اذا صام المكلف يوم و أفطر يوم آخر هل يجوز ذلك؟
الجواب :

إذا لم يجد مشقّة وتعباً في سفره فهو مُخيّر بين الإفطار والصيام ويجوز له التبعيض بأن يصوم يوماً ويفطر آخر.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
كيف يُحدّد القاطنون في الدول الإسكندنافية وقت الصوم لديهم، علماً بأن أذان المغرب قد يكون عندهم في 11.30 وأذان الفجر في3.30 صباحاً أو أقل؟
الجواب :

إذا كان هناك تميّز طبيعي وواقعي للّيل عن النهار في هذه البلدان، فهناك حالتان:

الأولى: أن يكون المكلّف قادراً على الصيام من الفجر وحتى الغروب من دون أي عسر أو حرج أو ضرر ولا يؤثر ذلك على ارتزاقه أو عمله، فيجب عليه في هذه الصورة الصيام. 

الثانية: أن لا يكون المكلّف قادراً على الإمساك من الفجر وحتى الغروب بشكل متواصل؛ لكون النهار ذا ساعات طويلة غير متعارفة، ففي هذه الحالة يصوم المكلف لمدة 15 ساعة من الفجر (وليس الشروق)، والأولى أن يقضي صيام ذلك اليوم في وقت لاحق إن تيسر له ذلك. 

 وأما إذا لم يتميّز الليل عن النهار في تلك المناطق، فيصوم المكلف في هذه الحالة 15 ساعة من أول النهار، ولا يجب عليه الإمساك قبل ذلك. والأولى أيضاً أن يقضي صيام ذلك اليوم في وقت لاحق بعد شهر رمضان المبارك إن تيسر له ذلك.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
هل الإفطار أثناء السفر (من غير مشقة – كالسفر بالطائرة والوسائل الحديثة) يوجب القصر أم يجوز الصيام مع عدم وجود مشقة من السفر؟
الجواب :

الإفطار في السفر رخصة وليس عزيمة وواجباً. إذا سافر بعد الزوال فالواجب أن يكمل صيامه في جميع الحالات، سواء حصل له من سفره التعب والمشقة أم لا. وإذا أقام في مكان عشرة أيام، أو سافر إلى مكان عمله، أو بقي في مكان متردداً ثلاثين يوماً، أو سافر لوطنه، فالواجب عليه أن يصوم. وأما إذا سافر قبل الزوال، ولم يجد في سفره تعباً أو مشقة من سفره بحيث لا يوجب الصيام في السفر له الحرج والمشقة،   فهو مخير بين الصيام والإفطار.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
ما حُكم مَن صام يوم الشك بنية إنه إن كان من شعبان كان ندباً، وإن كان من رمضان كان وجوباً؟
الجواب :

صومه صحيح.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
ما حُكم صوم مَن أكل بعد دخول وقت الفجر، أو قبل دخول وقت المغرب؟
الجواب :

في المسألة تفصيل: أولاً:  إن أكل بدون أن يراعي الفجر، ولم تقم عنده حجة شرعية على طلوعه، وجب عليه القضاء دون الكفارة، وكذا من أكل في آخر النهار ثقةً منه بدخول المغرب فتبين له عدم ذلك، نعم لو أكل من دون تأكد بدخول المغرب أو إخبار ثقة عارف أو أذان ثقة عارف، فعليه القضاء والكفارة. ثانياً: إن أكل مع قيام الحجة على الطلوع، فعليه القضاء والكفارة معاً. ثالثاً: إن أكل مع تفحصه عن طلوع الفجر واعتقد بعدم طلوعه فلا قضاء ولا كفارة.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
هل أنّ تعمّد البقاء على الجنابة مبطل للصوم؟
الجواب :

نعم، تعمد البقاء على الجنابة مبطل لصيام شهر رمضان، وعلى مَن فعل ذلك أن يتشبّه بالصائمين ويقضي ذلك اليوم مع ثبوت الكفارة عليه، وكذلك في قضاء شهر رمضان، أو في صيام التكفير أو التعويض، ولا يبطل ذلك الصوم المستحب ولو وجب بنذر أو عهد أو يمين. 

الصوم والاعتكاف
السؤال :
هل تتكرر الكفارة بتكرار الموجب لها؟
الجواب :

لا تتكرر الكفارة بفعل موجبها، نعم تتكرر في الجماع والاستمناء في نهار شهر رمضان بتكرره، فلو جامع زوجته مرتين أو استمنى مرتين وجبت عليه كفارتين، وكذا لو شرب الماء في نهار شهر رمضان ثم جامع،فإن عليه كفارتين.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
هل يُعتبر تنظيف الأسنان بمعجون الأسنان في نهار شهر رمضان من المفطرات؟
الجواب :

كلا، ليس ذلك من المفطرات، فيجوز استعماله بشرط عدم بلع شيء من أجزاءه أو بلع شيء من الماء.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
هل يبطل الصوم بالإنزال على أثر المداعبة مع الزوجة في نهار شهر رمضان إذا لم يكن قاصداً للإنزال وكان متيقناً بعدم الإنزال؟
الجواب :

إذا داعب الصائم المكلف زوجته في نهار شهر رمضان وهو واثق من عدم نزول المني ولكن سبقه المني من دون أن يكون قاصداً ذلك، فعليه قضاء ذلك اليوم على الاحوط وجوباً.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
ما حكم من استمنى في نهار شهر رمضان؟
الجواب :

الاستمناء هو إنزال المني باليد أو بآلة أو بالمداعبة، فمن فعل ذلك ولم يكن قاصداً بذلك إنزال المني وكان واثقاً من عدم نزوله ولكن سبه المني، فالأجدر به احتياطاً ووجوباً أن يواصل صيامه ونيته بأمل أن يقبله الله تعالى (رجاءً) ثم يقضي ذلك اليوم.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
هل يجوز الإفطار للمرأة الحامل التي يضرّ الصوم بحملها؟
الجواب :

المرأة الحامل المقرب التي يضر الصوم بحملها يجوز لها الإفطار وعليها التعويض عن ذلك بفدية عن كل يوم ـ ثلاثة أرباع الكيلو تقريباً ـ ثم تقضي الأيام التي أفطرت فيها، وأما إذا كان الصوم مضراً بالمرأة نفسها فلا يجب عليها الصوم، فتفطر ولا فدية عليها.

الصوم والاعتكاف
السؤال :
هل استعمال التحاميل في حالة الصيام مُفطّر للصوم؟
الجواب :

إذا كانت التحاميل جامدة جاز استعمالها وهي غير مفطّرة، وأما إذا كانت مائعة – كما لو كان داخلها سائل- فهي مفطّرة.