cover image

الــــعــــبـــادات

الــــعــــبـــادات
السؤال :
في سفر أقل من عشرة أيام – ستة أيام مثلا – اذا صام المكلف يوم و أفطر يوم آخر هل يجوز ذلك؟
الجواب :

إذا لم يجد مشقّة وتعباً في سفره فهو مُخيّر بين الإفطار والصيام ويجوز له التبعيض بأن يصوم يوماً ويفطر آخر.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
كيف يُحدّد القاطنون في الدول الإسكندنافية وقت الصوم لديهم، علماً بأن أذان المغرب قد يكون عندهم في 11.30 وأذان الفجر في3.30 صباحاً أو أقل؟
الجواب :

إذا كان هناك تميّز طبيعي وواقعي للّيل عن النهار في هذه البلدان، فهناك حالتان:

الأولى: أن يكون المكلّف قادراً على الصيام من الفجر وحتى الغروب من دون أي عسر أو حرج أو ضرر ولا يؤثر ذلك على ارتزاقه أو عمله، فيجب عليه في هذه الصورة الصيام. 

الثانية: أن لا يكون المكلّف قادراً على الإمساك من الفجر وحتى الغروب بشكل متواصل؛ لكون النهار ذا ساعات طويلة غير متعارفة، ففي هذه الحالة يصوم المكلف لمدة 15 ساعة من الفجر (وليس الشروق)، والأولى أن يقضي صيام ذلك اليوم في وقت لاحق إن تيسر له ذلك. 

 وأما إذا لم يتميّز الليل عن النهار في تلك المناطق، فيصوم المكلف في هذه الحالة 15 ساعة من أول النهار، ولا يجب عليه الإمساك قبل ذلك. والأولى أيضاً أن يقضي صيام ذلك اليوم في وقت لاحق بعد شهر رمضان المبارك إن تيسر له ذلك.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
هل الإفطار أثناء السفر (من غير مشقة – كالسفر بالطائرة والوسائل الحديثة) يوجب القصر أم يجوز الصيام مع عدم وجود مشقة من السفر؟
الجواب :

الإفطار في السفر رخصة وليس عزيمة وواجباً. إذا سافر بعد الزوال فالواجب أن يكمل صيامه في جميع الحالات، سواء حصل له من سفره التعب والمشقة أم لا. وإذا أقام في مكان عشرة أيام، أو سافر إلى مكان عمله، أو بقي في مكان متردداً ثلاثين يوماً، أو سافر لوطنه، فالواجب عليه أن يصوم. وأما إذا سافر قبل الزوال، ولم يجد في سفره تعباً أو مشقة من سفره بحيث لا يوجب الصيام في السفر له الحرج والمشقة،   فهو مخير بين الصيام والإفطار.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
هل أنّ المشاركة في صلاة الجماعة أفضل أم متابعة برنامجكم مطارحات في العقيدة؟ وكيف يتسنى لنا متابعة البرنامج في حالة حضور الجماعة؟
الجواب :

صلاة الجماعة بشكل عام مستحبة في نفسها، ويمكنك تسجيل البرنامج ثم مشاهدته، أو مشاهدة الإعادة له إذا كنت تريد الحصول على ثواب الجماعة.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
ما هو المقصود من التقرب إلى الله تعالى عند إتيان الأفعال العبادية الواجبة؟ وهل يُكتفى بقصد التقرب قلبياً دون أن أعيش حالة التقرب؟
الجواب :

هناك عدة معان للتقرب: منها: قصد امتثال أمر الله تعالى وموافقة إرادته. ومنها: رفع الدرجة عنده ونيل الثواب لإطاعته. ومنها: كونه تعالى أهلاً للعبادة ومستحقاً لها. ومنها: قصد تعظيمه. ومنها: المحبة له. ويكفي في صحة العبادة نية التقرب بمعنى قصد امتثال أمر الله تعالى بحيث يكون الباعث والمحرك لصدور الفعل منك هو أمر الله تعالى. فيكفي حين تريد الوضوء مثلاً أنك تقصد بعملك هذا أنه امتثالٌ لأمر الله تعالى. والنية بهذا المعنى أمر قلبي يفعل بالقلب ولا يشترط فيها التلفظ كما أنّ والتقرب بهذه الكيفية البسيطة لا تحتاج إلى توقف وانتظار، فعليك بالتخلص من الوسوسة.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
هل تجزي خطبتي صلاة الجمعة إذا اقتصرتا على الوعظ والإرشاد والتذكير بالآخرة فقط، ولم تتعرضا لقضايا المسلمين المعاصرة التي هي محل ابتلاء؟
الجواب :

يكفي في خطبة صلاة الجمعة أن يقوم الإمام خطيباً فيحمد الله ويثني عليه، ويوصي بتقوى الله، ويقرأ سورة من الكتاب العزيز. وبعد ذلك يجلس قليلاً ثم يقوم خطيباً مرة ثانية، فيحمد الله ويثني عليه، ويصلي على محمد وعلى أئمة المسلمين، ويستغفر للمؤمنين والمؤمنات. هذا هو المقدار الواجب. لكن للإمام الخطيب بالإضافة إلى ما ذكر من واجب أن يذكر في ضمن خطبته ما هو من مصالح المسلمين في دينهم ودنياهم.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
طوال الفترة الماضية كنت أخفت في تكبيرة الإحرام ولم أكن أعلم ما الحكم، فهل يجب عليَّ إعادة الصلاة علماً أن عمري 37 سنة وشكراً.
الجواب :

الجواب: ليس الجهر واجباً في تكبيرة الإحرام، فلا يجب عليك إعادة الصلاة.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
ما المُراد من قول الفقهاء: برجاء المطلوبية الإلزامية؟
الجواب :

المقصود برجاء المطلوبية: أن الفعل المعيّن (المراد الإتيان به أو المراد تركه) لم يثبت كونه مطلوباً من الله سبحانه وتعالى؛ لعدم وجود أدلة كافية عليه, والأدلة المتوفرة للفقيه غير صالحة لذلك الإثبات, وعليه فلا يمكن الإتيان به بعنوان كونه مطلوباً لعدم ثبوت ذلك, فيؤتى به بنية رجاء المطلوبية أي: بأمل أن يكون العمل مطلوباً من الله تعالى, أما معنى الإلزامية: فيحتمل أنه يكون معناها نفس معنى الوجوب أي: أن يأتي بالفعل برجاء كونه مطلوباً بنحو الإلزام.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
هل أنّ الشهادة بالولاية للإمام علي(ع) في الأذان واجبة؟
الجواب :

هذه العبارة ليست واجبة في الأذان، وقد أفتى بعض الفقهاء باستحبابها. فيجوز الإتيان بها لا بقصد الجزئية.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
نحن مجموعة طلبة من النساء والرجال عندما يحين وقت الصلاة أُصلي صلاة الظهر فقط، ثم التحق ببقية الطلبة لتناول وجبة الغداء ثم أُصلي العصر، وذلك من أجل أن لا أُثقل عليهم بالانتظار، فهل التفريق بين الصلاتين جائز؟
الجواب :

يستحب التفريق بين صلاة الظهر والعصر وكذا بين المغرب والعشاء.

الــــعــــبـــادات
السؤال :
ما حكم صلاة وصوم امرأة كانت تغتسل من الحيض بدون مراعاة الترتيب، وهي جاهلة بالحكم الشرعي؟
الجواب :

مع الجهل بالحكم لا إشكال في الصلاة والصيام. 

الــــعــــبـــادات
السؤال :
ما هي علامات البلوغ عند الرجل؟
الجواب :

البلوغ عند الرجل بأحد أمور:

1- إذا أكمل خمسة عشر سنة قمرية فهو بالغ.

2- إذا خرج منه المني بالاحتلام وغيره فهو بالغ.

3- إذا نبت شعر العانة أو شعر الوجه فهو بالغ.